23/07/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> الجولان في الأخبار

نتنياهو يطلب من ترمب الاعتراف بـ"السيادة" على الجولان

    16/02/2017بتاريخ :   المصدر:وكالات+ سبوتنك


ذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية والأجنبية أن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، طلب يوم الأربعاء من الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان السورية المحتلة منذ حرب عام 1967.

وخلال تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام عقب الاجتماع مع ترمب بالبيت الأبيض سئل نتنياهو عما إذا كان قد طرح قضية الجولان فأجاب قائلا "نعم" لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل.

يُذكر أن اسرائيل كانت قد طلبت هذا الطلب نفسه من إدارة الرئيس السابق باراك أوباما عام 2015. في حين تتطلع إسرائيل منذ زمن طويل للسيادة على الجولان.

مادة إعلانية


وفي ذات السياق، كان وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، الجنرال احتياط يواف غالانت، أعد خطة إسرائيلية "لحل النزاع في سوريا"، تعتمد على إعادة إعمار سوريا عبر استثمار مليارات الدولارات، ومنع نفوذ إيراني فيها، مقابل اعتراف دولي بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان.

وذكرت صحيفة يديعوت احرونوت التي أوردت الخبر في تقرير تحت عنوان "خطة جلانت…إعمار سوريا وكبح إيران"، إن غالانت أعد خطة سياسية استراتيجية بعيدة المدى، تهدف بالأساس إلى وقف الخطر الإيراني، الذي بات يتشكل على حدود إسرائيل. وبحسب الصحيفة، فإن غالانت قد عرض هذه الخطة في السابق على رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، وتم عرضها في جلسة الكابينيت السياسي والأمني، للبت في الخطة التي عرضها نتنياهو على ترامب، خلال لقائه به الأربعاء في واشنطن.

ووفقا للخطة المذكورة، فإن مصلحة إسرائيل هي في منع تشكل محور إيراني سوري لبناني، ومنع هيمنة "شيعية" في دمشق، ووضع عراقيل أمام خلق ممر بري من إيران وحتى لبنان يكون مفتوحا أمام "حزب الله" من جهة، والوصول إلى اعتراف دولي بالسيادة الإسرائيلية في هضبة الجولان المحتل، كجزء من اتفاق وحل مستقبلي للأزمة.

وقال غالانت، إن تنفيذ هذه الخطة يخدم أيضا مصالح الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا و"العالم السني المعتدل"، حسب تعبيره، الذي يفترض فيه أن يكون جزءا من عملية إخراج هذه الخطة إلى حيز التنفيذ.

ويقترح الوزير الإسرائيلي في الخطة، أن تقود الولايات المتحدة الأمريكية نوعا من "القوة الخاصة" لإعادة إعمار سوريا باستثمار عشرات المليارات، وأن يوافق الروس على ذلك، مقابل اعتراف دولي بمحورية الدور الروسي، وبحقها في نفوذ فعلي في المنطقة مركزه في سوريا.

في المقابل يشترط غالانت تطبيق هذه الخطة باعتراف سوري بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان. كما يقترح أن تشترط إدارة ترامب الاستثمار المالي المطلوب لإعادة إعمار سوريا، بقيام روسيا بصد التدخل الإيراني في سوريا، وأن توافق إسرائيل والولايات المتحدة على عدم تغيير الرئيس الأسد طالما خدم ذلك المصالح الروسية.

وقال جلانت في مقابلة مع الصحيفة، إن "هناك محور إيراني ينمو ويشكل تهديدا خطيرا على حياة الإسرائيليين، حيث إن الإيرانيين يسيطرون على طهران وبغداد وبيروت ويحاربون مع "حزب الله" من أجل توسيع نفوذهم في دمشق.


                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة