25/03/2017
مادة إعلانية

الصفحة الرئيسية >> دليلك نيوز >> أخبار في الجولان

بيان عن لجنة اولياء الأمور العامة لمدارس مجدل شمس

    19/02/2017بتاريخ :   المصدر:لجنة اولياء الأمور العامة

على إثر الجدل الواسع الذي اثارته مسالة توزيع دعوات بين الطلاب للالتحاق بحركة الكشاف الدرزية، في الاسبوع الماضي، اجتمعت لجنة أولياء الامور لعموم مدارس مجدل شمس لنقاش هذا الموضوع وقررت اصدار هذا البيان الذي يوضح جوانب المسالة وما خلصت اليه من قرارات.

نود، بدايةً، التأكيد على قناعتنا العميقة بأهمية تعزيز التعاون والتناغم بين أركان العملية التعليمية – التربوية لأبنائنا: الطالب، المدرسة والبيت؛ ما يجعل دورنا كلجان منتخبة من قبل زملائنا، أولياء الامور، هاماً ومسؤوليتنا أكبر.

إن ما أثار سخط لجان أولياء الأمور والكثير من الأهالي يتلخص في جانبين:
الأول في الشكل:
وهو تجاهل دورهم في تقييم صلاحية أو ملاءمة برامج - لامنهجية وغير ملزمة - من عدمها، ومصادرة حقهم بالقبول أو الرفض، والشروع مباشرة في تنفيذ البرنامج عبر توزيع طلبات الانتساب على الطلاب. طبعاً ليست هذه الطريقة في التعاطي مع مدارسنا فريدة ولا استثنائية.. إنما هي نهج معمول به منذ عدة سنوات.

والثاني في المضمون:
ليس الاعتراض، حتماً، على القيم والجوانب الإيجابية المحملة على هذا البرنامج؛ فمعلوم للجميع أن النشاط الكشفي هو ظاهرة عالمية بدأت في عشرينيات القرن الماضي في أوروبا، وبعد الحرب العالمية الأولى على وجه التحديد، وكان يهدف إلى تذويت مفاهيم المحبة والمساواة والتسامح والاعتراف بالآخر وبالتعددية الثقافية وما إلى ذلك من قيم نبيلة....

الاعتراض هو على مآلات هذه البرامج وليس على شعاراتها؛ إذا كانت العملية التعليمية، بمعناها العميق، إعادة انتاج للمجتمع، فأن الجوانب التربوية والقيم المضمّنة في البرامج المستقدمة إلى مدارسنا تغدو على درجة كبيرة من الأهمية لوجوب إدراجها في سياق العلاقة مع المجتمع وقيمه وإجماعاته وصورته عن ذاته وتعريفه الحر لنفسه.. وليس في سياق العلاقة مع الدولة!
بكلام آخر.. الكثير من البرامج التي استقدمت لمدارسنا، والتي في طريقها إلينا، مثل "حركة الشبيبة العاملة والمتعلمة" و"حركة الكشاف العربية والدرزية في إسرائيل" و"أجيال"؛ القسم العربي في "هشومير هتسعير" و"الشبيبة الصهيونية الدرزية" وسواها من البرامج ليست بالبراءة التي تبدو عليها ولا بالطهرانية التي تُرَوَّج لها.. بل برامج محملة على منصات أيديولوجية وأجندات سياسية تهدف، على المدى القريب، إلى إدخال معايير الخدمة المدنية في مفاصل العملية التربوية، وعلى المدى الأبعد إلى هندسة وعي وهوية جديدين بمعزل عن الإجماعات العمومية لأهالي مجدل شمس. ولنا في تجربة إخواننا العرب والدروز في إسرائيل خير مثال.

نحن كأمهات وآباء لن نقبل أن تصبح المدرسة فضاءً لنزاع أجندات عقائدية أو طائفية أو سياسية من أي نوع كان، وأن يكون أولادنا وقوداً لها. نريد لأولادنا عملية تعليمية حديثة متقدمة وفعالة، وتربية تبني على القيم الإنسانية الرفيعة. لا نريد من أحد أن يهندس لنا عقول أبنائنا وتوجهاتهم وانتماءاتهم.. نحن سنربيهم كما نرتأي وبالتعاون مع معلمينا والهيئات التدريسية في مدارسنا الذين نثق بهم وبقدرتهم في التعليم وفي التربية، وبما يتفق مع قيم وثقافة مجتمعنا.

وقد خلصت لجنة أولياء الأمور العامة لمدارس مجدل شمس الى اعتماد معيار ثابت للتعامل مع هذه البرامج مفاده ان اي نشاط او برنامج من خارج منهاج التعليم الرسمي يجب ان ينال موافقة لجان اولياء الامور كشرط اساسي لتفعيله في مدارس مجدل شمس.

بناء على ما تقدم قررت اللجنة رفض تفعيل هذا البرنامج من خلال مدارس مجدل شمس كافةً، بشكل قطعي ونهائي.

يمكن للراغبين بمعرفة اوسع حول طبيعة الحركة الكشفية في اسرائيل وتاريخها ومناهج عملها واسسها الايديولوجية والسياسية ان يطلع على تفاصيل اكثر عبر هذه الروابط...

http://www.zofim.org.il/troop_info.asp?item_id=581660952889&troop_id=293882449

http://www.al-amama.com/index.php?option=com_content&task=view&id=1400

                                                طباعة الصفحة
 
التعليقات المرسلة

لا يوجد تعليقات

  أخبار في الجولان   الجولان في الأخبار   بأقلام جولانيه
  تقارير   مجتمع   مقـالات و آراء
  مقالات اعلانية   صحة وطب   اكتشافات وتكنولوجبا
  فن وادب   رأي دليلك   سياحة وسفر
  زهور واعدة   رياضة   دوري الجولان2010
  زاوية أم محمود   حكاية المثل الشعبي   ريبوتاج دليلك
  زاوية أحبائنا الصغار   من مساهمات الزوار   سياسة